سوق الأليفه
عزيزى الزائر /عزيزتى الزائره يرجى التكرم بالتسجيل الدخول إذا كنت عضوا معنا
او التسجيل إن لم تكن عضوا وترغب في الإنضمام إلي أسرة المنتدي سنتشرف بتسجيلك
شكرا

Very Happy
إدارة المنتدي

سوق الأليفه

 
الرئيسية  البوابةالبوابة  التسجيل  دخول  

المواضيع الأخيرة
» امراض الحمام
الأربعاء يناير 26, 2011 8:10 pm من طرف ahmad

» جدول تطعيم القطط
الأربعاء يناير 26, 2011 8:05 pm من طرف ahmad

» موسوعة صحة الكلب
الأربعاء يناير 26, 2011 8:05 pm من طرف ahmad

» كيفية العنايه بالكلاب
الأربعاء يناير 26, 2011 8:04 pm من طرف ahmad

» <<<أمراض أخرى تصيب طائر الكناري>>>
الأربعاء يناير 26, 2011 8:03 pm من طرف ahmad

»  كيف نرتقي بمنتدانا نحو الافضل؟
الأربعاء يناير 26, 2011 8:02 pm من طرف ahmad

» اليمامة الماسية Diamond Dove
الأربعاء يناير 26, 2011 8:01 pm من طرف ahmad

» كيفية تمييز الجنس في الكوكاتيل
الأربعاء يناير 26, 2011 7:59 pm من طرف ahmad

» نصائح لمربي الكناري
الأربعاء يناير 26, 2011 7:58 pm من طرف ahmad

أختر لغة المنتدى من هنا

شاطر | 
 

 مساكن الأرانب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
king
المدير العام
المدير العام
avatar

الهواية :
ذكر
الدلو
عدد المساهمات : 155
تاريخ التسجيل : 09/11/2010
العمر : 20
المزاج : رايق

مُساهمةموضوع: مساكن الأرانب   السبت يناير 08, 2011 9:07 am

مساكن الأرانب

الأرانب البرية تبني لنفسها المسكن الملائم حيث تحفر الأرض وتهيش في جحور تحميها وتحمي ولدتها من التغيرات الجوية كما أن الأرض تمتص البول الذي تفرزه الأرانب علماً بأن الأرانب البرية تعيش في الغابات والمروج الخضراء حيث تجد الغذاء الأخضر الطبيعي . كما أنها تجد المكان المتسع الذي تنعم فيه بحرية الحركة وتنعم بالتهوية الطبيعية ... ولكن عند تربية الأرانب المستأنسة في المزارع تظهر مشاكل التربية العديدة وأهمها مشكلة تصريف البول والبراز الناتج ومشكلة العناية بالولدة الناتجة علاوة على المشاكل الصحية والمرضية الناتجة من تربية الأرانب في أماكن محدودة ضيقة لا يتوفر فيها لكل أرنب التهوية الطبيعية التي ينعم بها الأرنب البري .. كما أن ازدحام الأرانب في الأقفاص واختلاط الولدة بالأمهات مع أرانب في أعمار مختلفة يؤدي إلى انتشار الأمراض وسرعة تأثر الأرانب بها .

ولما كانت الأرانب من الحيوانات الثديية فإنها تحمل وتلد .. والتزاوج في الأرانب البرية يتم بطريقة طبيعية حيث يتساوى عدد الذكور مع عدد الإناث .. بخلاف ما يحدث في مزارع تربية الأرانب التي تحبس الذكور والإناث في أقفاص ضيقة كما أنها تحجز 10-15% فقط من الذكور لتلقيح الإناث .. ولذلك كان التكاثر رهيباً في الأرانب البرية .. أما في مزارع الأرانب المستأنسة فإنه يحتم أن يخصص مسكن لكل ذكر ولكل أنثى ، كما يزود مسكن الأنثى بمكان للولادة وتربية ولدتها .. كما تخصص مساكن لتربية البدارى أما بغرض تسمينها للذبح أو بغرض حجزها لقطيع استبدال للموسم التالي .. وتربي الأرانب في المزارع داخل أقفاص يتوفر فيها المعالف والمساقي ... وتكون أرضية القفص مهيأة لتصريف البول والزبل .. كما أن أرضية العنبر أو المكان الذي يقام به الأقفاص يجب أن تكون مهيأة لتصريف البول والزبل بعيداً عن مكان الأقفاص حتى لا يؤثر على تهوية المكان بما ينبعث منه من غازات .. وتوضع مجموعة الأقفاص التي يتكون منها المزرعة في مبنى أو عنبر أو مكان يتوفر فيه التهوية السليمة للأرانب .

التهوية في عنابر الأرانب :-

تهوية عنابر الأرانب وخصوصاً عنابر الأرانب المقفولة أصعب من تهوية عنابر الدواجن نظراً لأن رائحة الأمونيا الناتجة عن بول الأرانب تكون شديدة .. كما أن ازدياد الرطوبة نتيجة للغسيل المستمر للأرضيات يزيد من الرطوبة التي تؤذي الأرانب كثيراً .. وتزداد كفاءة التهوية في عنابر الأرانب المقفولة بازدياد عزل السقف والجدران وبقوة المراوح وأجهزة التبريد أو أجهزة التدفئة طبقاً لما يأتي :

أولاً : درجة الحرارة :

درجة الحرارة المثالية للأرانب هي بين 16-21&ordm; م .. نظراً لأن الأرنب يكسوه فرو ينبعث منها الدف ولذلك كانت تربية الأرانب ناجحة في شهور الشتاء ، ويلاحظ في الطبيعة أنها تعيش في الغابات الأوربية القارسة البرودة وتتكاثر على مدار السنة نظراً لأن الأرانب تتحمل الحرارة المنخفضة ولا يشعر الأرنب البالغ بأي مشاكل إذا انخفضت درجة الحرارة إلى 15 درجة مئوية .. أما إذا انخفضت عن ذلك فإن الأرانب تبدأ بالتأثر بالبرودة فتزداد كمية العليقة المستهلكة والمطلوبة لتوليد الطاقة اللازمة لتدفئة جسمه .. وإذا وصلت درجة الحرارة إلى أقل من 10م فإن الرغبة الجنسية تتأثر وتقل مقاومته للأمراض وخصوصاً التنفسية ، وطبيعي فإن الولدة الناتجة تحتاج إلى حرارة لا تقل عن 25م .. وإذا انخفضت درجة الحرارة بالعنبر عن 30م تبدأ الولدة بالتأثر بالبرودة ويكون معظم النفوق في الولدة نتيجة لنزلات البرد والالتهاب الرئوي .. ولذلك فإن الولدة تحتجز في أقفاص الولدة المعدة لذلك والمفروشة بالقش والألياف الصناعية ويغطيها الشعر المنتوف من فروة الأم لتوفير الدفء .. كما أن الأم ببقائها في قفص الولدة يشع من جسمها حرارة تدفئ قفص الولدة الضيقة ويسري الدفء إلى ولدتها .. أما إذا خرجت بعض أفراد الولدة خارج القفص في أيامها الأولى وكان جو العنبر بارداً فإنها تصاب فوراً بالالتهاب الرئوي القاتل للولدة ولذلك يفضل الالتزام بأن تكون درجة الحرارة للعنبر بين 16-21م والأرانب بطبيعتها حساسة للحرارة العالية .. ويبدأ تأثير الحرارة على الأرانب إذا زادت درجة الحرارة عن 25م ويزداد التأثير في شهور الصيف الشديدة الحرارة .. لذلك نجد أن موسم التربية والتزاوج ينتهي في شهر مايو على أكثر تقدير ولا يبدأ إلا في شهر أكتوبر ولذلك يفقد المربي شهوراً طويلة غير منتجة مما يكون له تأثير على اقتصاديات مشروع الأرانب كما أنه يلجأ إلى التخلص من الأمهات في نهاية شهور مايو أو يونيو من كل عام حتى لا ترهق في شهور الصيف ويبدأ جيل جديد من الأرانب الصغيرة التي تبلغ جنسياً قبل شهر سبتمبر ليبدأ موسماً جديداً .. ولذلك كان برنامج تربية الأرانب مرتبط ارتباطاً وثيقاً بدرجة الحرارة والجو .
ولجوء المربين إلى تربية الأرانب في البيوت المقفولة المكيفة الهواء هو الاتجاه الحديث الذي كانت السبب في ازدهار تربية الأرانب في السنوات الأخيرة نظراً لأن هذه البيوت توفر درجة الحرارة اللازمة لمعيشة الأرانب في مختلف مراحل حياته .... وعلى تلك تركب في عنابر الأرانب المراوح وأجهزة التبريد ، كما تزود أماكن التحضين بأجهزة التدفئة وأمكن بذلك عمل برنامج تربية طوال العام .. وأمكن رفع عدد البطون من خمسة بطون على الأكثر إلى 8 بطون وزيادة الإنتاجية بزيادة عدد الولدة والمحافظة عليها بعد ولادتها من التغيرات الجوية التي تؤدي في الغالب إلى نفوقها .. أما في البيوت المفتوحة فكما سبق القول بأن التربية في شهور الشتاء تكون أكثر نجاحاً .. أما في شهور الصيف الحارة فلا يملك المربي إلا الإقلال من أثر الحرارة العالمية بالوسائل الطبيعية
وأهمها :-
1- زيادة عزل السقف .
2- اتجاه العنبر المفتوح يجب أن يكون قطرة شمال – شرق حتى يواجه أحد جوانبه الجهة البحرية (الشمالية) التي تهب منها الرياح الموسمية الصيفية فتدفع الهواء بقوة أكثر داخل العنبر وتساعد على سرعة تجديد الهواء .
3- اتساع الشبابيك بحيث تمثل 35-50% من مساحة الأرضية .. كما يمكن الاكتفاء بمظلات تحجب أشعة الشمس فقط .. أي لا يكون للعنبر جدران على اعتبار أن الأرانب داخل أقفاص يمكن استعمال جدرانها في حمايتها من التيارات الهوائية أو من البرودة الشديدة .
4- يجب أن يكون عرض العنبر ضيقاً حتى يسهل تهويته بحيث لا يزيد عن 12متر
5- زيادة المسطح المخصص لكل أرنب داخل القفص وزيادة مساحة الأقفاص .. وعند استعمال بطاريات من دورين أو ثلاثة يجب تزويد العنبر بمراوح إضافية للسقف للإقلال من مشاكل الحرارة .. حيث أن ازدياد كثافة الأرانب تؤدي إلى زيادة مشاكل التهوية في شهور الصيف في العنابر المفتوحة الضعيفة التهوية .

ثانياً : الحرارة الإضافية :

الأرانب كائن حي دلالة حياته درجة حرارته الثابتة ... وكل كائن حي يشع من جسمه حرارة تدفئ المكان المحيط به ... والأرانب تشع من جسمها حرارة بمعدل 6 كيلو كالوري في الساعة لكل كيلو جرام وزن حي .. ومعنى ذلك أن الأرانب في حد ذاتها مصدر من مصادر الحرارة الناتجة من جسمها والتي تشعها إلى الوسط المحيط بها .. وكلما ازدادت كثافة الأرانب كلما ازداد تأثير الحرارة المشعة من جسمها .. ويزيد من أثر هذه الحرارة المشعة الحرارة الجوية أو رداءة عزل العنبر أو عزل الأسقف أو سكون الهواء وضعف سرعته .. ولذلك يجب أن تراعى معدلات تربية الأرانب ولا يزداد عددها حتى لا يؤدي ذلك الزحام إلى مشاكل مرضية تنفسية نتيجة للاجهادات الناتجة من ارتفاع الحرارة .

ثالثاً : الرطوبة :

الرطوبة تؤذي الأرانب وتسبب مشاكل عديدة .. فرطوبة الجو تؤدي إلى بلل فروة الأرنب والتصاق الشعر المبلل بالجسم .. فإذا كان الجو بارداً في شهور الشتاء أدى ذلك إلى إصابة الأرانب بالبرد الذي يكون السبب الأساسي في نفوق الولدة والأرانب الصغيرة السن ... كما أنه يؤدي إلى ضعف مقاومة الأرانب للأمراض وخصوصاً الزكام المعدي .
والرطوبة في عنابر الأرانب مصدرها رطوبة هواء الزفير الصادرة من الأرانب ومن تبخير البول وتجفيف الزرق ومن مياه الشرب ومياه غسيل العنبر ، هذا علاوة على الرطوبة الجوية وخصوصاً في صباح أيام الشتاء الباردة حيث تصل نسبة الرطوبة في الجو إلى 100% .
وقد وجد أن الأرنب الواحد يفرز من خلال التنفس والبول والبراز من 500-1000سم3 من الرطوبة ومن المعروف أنه كلما ازدادت حرارة الجو زادت قدرته على حمل الرطوبة ... فمثلاً إذا كان معدل الرطوبة الجوية 70% ودرجة الحرارة صفر مئوي فإن كل متر مكعب من الهواء يستطيع أن يحمل 3.14 جرام من الماء .. وإذا ارتفعت درجة الحرارة إلى 10 درجة مئوية (مع بقاء الرطوبة الجوية على 70%) فإن قدرة كل متر مكعب من الهواء تتضاعف تقريباً ... وعلى ذلك إذا ارتفعت درجة الحرارة إلى 20 أو 30 أو 40 درجة مئوية (مع بقاء درجة الرطوبة 70%) تزداد قدرتها على حمل الرطوبة ويصبح الجو خانقاً كلما ارتفعت درجات الحرارة طالما كانت الرطوبة مرتفعة في نفس الوقت .. ولذلك فإنه في شهور الصيف الحارة والتي ترتفع فيها الحرارة الجوية إلى 30-40 درجة مئوية يجب أن تكون الرطوبة منخفضة بحيث لا تزيد عن 50% بأي حال وإلا تأثرت الأرانب تأثراً شديداً . أهما في شهور الشتاء الباردة فيمكن أن تكون الرطوبة الجوية 60% ولا تزيد عن 70% .. وإذا وجد أن درجة الرطوبة مرتفعة عن 70% في أشهر الشتاء يفضل تدفئة العنبر بأجر مصادر التدفئة التي تبعث الهواء الساخن الجاف فتسحب الرطوبة نظراً لأن هناك تناسب عكسي بين الرطوبة والحرارة فعندما ترتفع نسبة أحدهما تقل الأخرى ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sooqalalifa.almountadayat.com
 
مساكن الأرانب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سوق الأليفه :: قسم القوارض و الأرانب-
انتقل الى: